Friday, July 4, 2008

اسأل الوزيرة!

بالأمس.. وعلى صفحات "البديل".. أدلى شيخ الأزهر بتصريح مثير للجدل أثناء وجوده في تجمع شبابي بالإسكندرية..أترك لكم فقط قراءة هذا التصريح بالكامل كما جاء في "البديل".. فقط ما استوقفني شيء غريب جداً قاله شيخ أكبر جامعة إسلامية في العالم حين سئل عن إضرابات العمال.. فقال والعهدة على "البديل": "وأنا إيش عرفني بالعمال بقي ؟ اسألوا الوزيرة عائشة عبد الهادي في المواضيع دي"!

كانت الوزيرة قد قالت في صحيفة معارضة هي "الوفد" والكلام للجريدة أيضاً أن إضراب عمال العامرية هو "حرام وغير مشروع وغير مبرر".. وكلمة "حرام"-لحسني النية- طالما لم يحدد السياق التي قيلت فيه فهي تشير إلى "الحرام" الفقهي.. والله أعلم!

لم تنفِ الوزيرة تلك التصريحات الغريبة كما هو المتوقع ، بل إن الموقع الرسمي لمجلس الشعب المصري قد نشر نقلاً عن "الأحرار"- المعارضة أيضاً- ملخصاً لتقرير نشرته الأخيرة عن "الفتوى" .. رأى بعض من سألهم معد التقرير ومن بينهم "سيد طه حسن" رئيس نقابة عمال البناء والأخشاب أن الوزيرة قصدت أن الإضراب "مرفوض" .. بينما انتقد ذلك آخرون..

ما أعرفه هو أن الفقيه "يستشير" أهل الاختصاص قبل أن يفتي ، لا أن يحول الفتوى مباشرةً إلى أهل الاختصاص..

وما أفهمه.. ربما يكون ذلك خاطئاً أو ما كنتش واخد بالي.. أن أحكام التحريم هي أحكام عامة ومجردة ، فالزنا حرام ولو كان بامرأة مشركة عقيم محترفة كما قال أحد العلماء رحمهم الله ، قارنوا موقف الوزيرة من إضراب عمال "العامرية" وإضراب "المحلة الكبرى" الأول والثاني (ما قبل 6 أبريل).. هل الإضراب حلال في المحلة حرام في الإسكندرية على سبيل المثال؟ أعتقد أنه لكي تستكمل الفتوى شروطها يجب أن تخبرنا بالحالات التي يكون فيها الإضراب "حلالاً" أو "حراماً" أو "مستحباً" أو "مكروهاً"!

وما أراه عن نفسي أن السؤال الذي سئله شيخ الأزهر كان غبياً بما فيه الكفاية.. كان ينبغي أن يسأل السائل الوزيرة مباشرةً في هذه الحالة عن رأيها في الإضراب وليس عن حله أو حرمته ، وكان ينبغي على الوزيرة ألا تفتي هي ، وإلا تعالوا جميعاً نعلن من أنفسنا طبقاً لما حدث أهل اختصاص ونفتِ كما نشاء!

الحمد لله أنه لم يطلب ممن سأله عن الاحتكار أن يسأل "أحمد عز" بالمرة..

عدنا إلى قصة السليق والحريق التي تناولها كاتب السطور أول هذا العام، إما أن يعطى الأمر "كله" لصاحب الاختصاص فيفتي بما لا يعلم فيما لا يعلم فيضع نفسه في موقف "باااايخ" ، أو أن يتم استبعاده من القصة بأكملها في موضوع يتطلب أخذ رأيه وليس فتواه..

تخرج لنا من حين لآخر مواقف جديدة تثبت لنا أنه لا جديد .. ما سبق كله كان على سبيل "طق الحنك" وسبق "تمزيعه" بحثاً ولكن لا حياة لمن تنادي.. دمتم بألف خير..