Thursday, February 21, 2008

هاللو هولندا!

أعتقد أن البعض لم يتمالك نفسه من الضحك عندما قرأ في روزا-الصفيحة- قبل أيام عن استهجان الصحيفة لهجوم برلماني هولندي متطرف على الإسلام.. ولا عندما رأى الرسم الكاريكاتيري الذي رسمته روزا-المجلة- على أحد أغلفة أعدادها لبابا الفاتيكان.. فالمحاولة المكشوفة من قبل المؤسسة الحيزبون لاستمالة المشاعر الدينية للبسطاء تذكرني تماماً بعجوز متصابية لا تعيش سنها وتعتقد أنها قادرة على اصطياد الشباب الصغير بباروكة صفراء وطقم أسنان "أنا حلوة.. وصغيرررررررررة"!

سباق محموم على التهييج ،والبزنسة ، وكأن تلك الإهانات التي تتوالى على الإسلام من كل حدب وصوب فرصة للقيادات المذهبية ولبعض وسائل الإعلام للتسويق لنفسها والمزايدة على التدين وربما الدين..وعندما يبدأ التهييج ينتهي هنا دور العقل..

إلى متى نظل نستجدي شهادات الغرب في حق الإسلام؟ وإلى متى نتشنج عندما نسمع هؤلاء يسبون ديننا؟ هل ننتظر من الغرب ، بل ومن هولندا تحديداً ، أي إشادات بالدين الحنيف؟

هولندا - لمن لا يعرف - من أكثر دول أوروبا خضوعاً للنفوذ الصهيوني ، في البيزنس والتجارة والسياسة وحتى كرة القدم.. بل في عديد مباريات الدوري الهولندي تجد العلم الصهيوني موجوداً في المدرجات.. ويصعب أن تجد في القارة العجوز دولة في نفس وضع هولندا بما فيها فرنسا - التي تفتخر بأنه لا ديانة رسمية بها من أي نوع- أو ألمانيا-التي تبتزها إسرائيل بسبب الهولوكست- أو انجلترا-التي قدمت خدمات لا حصر لها للكيان الصهيوني- إلا في بولندا التي كان لاجئوها اليهود هم قوام إسرائيل وكبار قادتها..

وطبعاً سننتظر ثناءًا ومديحاً من إسرائيل أوروبا ، وربما يصل العبط لذروته بأن ننتظره من إسرائيل نفسها!

وهناك دول كالدانمارك لا يرتع فيها الصهاينة ، ولكن بها كسائر دول أوروبا خطوط فكرية تستخف بالدين من حيث هو - سواء أكان الإسلام أو المسيحية أو حتى البوذية..وبالتالي فإنه من الصعوبة بمكان أن نقنعهم -ونحن أصحاب "دين"-بديننا ، كما أنه من الصعوبة بمكان أيضاً أن يقنعونا - وهم اللادينيون- بلادينيتهم!

فقط علينا أن نقنعهم فقط بأن يتقبلوننا كما نحن كما نتقبلهم هم كما هم.."لكم دينكم ولي دين".. لكم إلحادكم ولي ديني..وفي هذه الحالة المشكلة مشكلتهم "هم" ..ولسنا مطالبين بتقديم اعتذارات لهم حتى يتقبلوننا.. نحن متخلفون تقنياً واقتصادياً لكننا لسنا قروداً..وعلى من يريد أن تكون له مصالح معنا أن يتعامل معنا على هذا الأساس..

هذه كلها حقائق واضحة وضوح الشمس ، لكن يتعامى عنها من يتصورنا في سوق عكاظ فينشد أبياتاً شعرية بالعربية الفصحى لا معنى لها وكأنها ستنزل كالرزة المزدوجة الغراندايزرية على أم رءوس الدانماركيين والهولنديين والبولنديين والإسرائيليين- ما كانش حد غلب- ويأتي آخرون مطالبون بالاعتذار وسح الدموع على ما فعلته قلة ضد الغرب وكأن هذه القلة لم تفعل بنا نفس الشيء وكأن الغرب نفسه لم يأو قياداتهم وقيادات مذهبية متطرفة أخرى، نحن متخلفون تقنياً واقتصادياً لكن لا يعني ذلك تقبيل أعتابهم ، ويأتي آخرون مطالبون بالحوار وإرسال البعثات وحوار الأديان الذي اتضح أنه بيزنس سياسي وفكري ، ونرى آخرين يطالبون بـ"تجديد الخطاب الديني" لأجل سواد عيون الغربيين (جبر خواطر يعني) ، وطبعاً هات يا حملات مقاطعة لن تؤثر في الاقتصادات الأوروبية .. دون أن نرى "هتيفاً" يطالب رجال الأعمال "العرب" بتجميد استثماراتهم في الدول التي تسيء قياداتها للإسلام -لو عايزين رد جامد وموجع.. ولن يخل الأمر من مظاهرات (مدد مدد مدد مدد*..الشورعة شغالة في البلد) ..فضلاً عن "أوبريطين" ثلاثة وأغاني ماركة "عبده حريقة" وأناشيد بلهاء..وخطب حماسية و"نأخذ من كل رجل قبيييييييييلة"!

بالمناسبة.. ماذا عن الجاليات المسلمة في هولندا وغير هولندا؟.. هذا هو موضوع التدوينة القادمة بإذن الله..
* مع الاعتذار لـ"محمد نوح"..

8 comments:

عصفور المدينة said...

أنا مستعد أقتنع بأن أي رد فعل يقنن وتدرس جدواه
ولكن لست مستعدا للاقتناع هكذا بمنتهى السهولة إن مالناش دعوة وإن ده عادي متوقع منهم وبهذه المقدمات اليسيرة نصل لمثل تلك النتيجة وخاصة أن الإحصائيات تقول أن المقاطعة مؤثرة في بعض الدول التي كانت سوقا كبيرا لمنتجات الدنمارك

معك في نقطة استغلال التهييج من قبل حيزبونات المجلات ممن ليس لهم قضية أصلا في الموضوع بل ربما أساؤوا إلى الإسلام كثيرا من قبل

معك كثيرا في التحكم في العواطف ولكن لابد أن تبقي لي ولو خيارا واحدا لرد الفعل

محمود المصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم

اتفق معك بخصوص كرخانة روز اليوسف لأن اساءتها للاسلام معروفة وتطاولها وسفالتها حاجة روتينية بالنسبة لها .
لكن انا قد افهم تقبل الغرب الملحد والتعامل معه وهو بهذه الصورة لكن هل تقبلى له يتضمن تقبلى لسفالته وتطاوله على الاسلام والرسول؟ يعنى انت مثلا شايف واحد مختلف معاك فى المنهج والعقيدة بس بيشتمك كل ما يشوفك هاتقول اتقبله اصله مختلف معايا ؟ ولا هاتتخذ موقف يجبره على وقف تطاوله او على الاقل تقطع علاقتك به؟
طبعا هاتقولى احنا اللى محتاجينهم واحنا اللى جعانين واحنا المتخلفين الرد بسيط انهم يحتاجونا كما نحتاج لهم , يحتاجون لبترولنا ويحتاجون لأسواقنا ولو لم يكونوا بحاجة الينا لما رأينا تسابقهم على السيطرة على بلادنا .
اعتقد ان مجاطعة كل الدول الاسلامية للدانمارك والتهديد بمقاطعة كل دولة تتضامن معها ستكون كافيه للجم السنتهم , اما لو هانتناقش حول موضوع حرية الرأى عندهم فدا موضوع اخر .

ض/خالد said...

أخي الكاتب..
أنت فندت في مقالك كل الخيارات المتاحة لنا -كمستضعفين- للرد أو حتى لمجرد محاولة الرد
دون أن تقدم بديلا واحدا
فهلا قلت لنا ما هو البديل الذي تراه
مناسبا للرد في مثل هذه الحالة؟؟؟!!

قلم جاف said...

ض.خالد:

البديل قاله الإمام اللي في الجامع القريب من بيتي : إننا كأفراد يزداد تمسكنا واعتزازنا بديننا أكثر وأكثر..لا حيأثر فينا بتاع ولا بتاعة..

الحكومات - ولأولي الأمر اعتبار كبير في الفكر السلفي بالذات وانت عارف دة أحسن مني- ليها دور ترد ..بما إن الموضوع دخل في حرية الرأي وفي المسائل السياسية..

رجال الأعمال ليهم دور .. بالتهديد بتجميد أرصدتهم هناك والاستثمار في بلاد تحترم الأديان عموماً والإسلام خصوصاً.. ودعم المخلصين الحقيقيين في الجاليات الإسلامية خارج العالم العربي..

أما إننا نحرق ونتظاهر مش حيغير دة شيء.. نقاطع ما احنا قاطعنا قبل كدة هل همة ارتدعوا؟ لأ.. نديهم خطب وأشعار حماسية وكأننا قاعدين في سوق عكاظ يبقى بنستعبط..

قلم جاف said...

محمود المصري:

هولندا والدانمارك ما هياش قوى عظمى ولا دول صناعية.. زائد إن الفرق ضخم بين مقاطعة ماركة "شعرية" وبين استخدام سلاح البترول..

ولما أشوف واحد بيعمللي مواعظ في احترام الآخر وهو مش محترمني.. أفضحه..أو أخلي ولي أمري يفضحه.. إنما مظاهرات وحرق ومقاطعة ولعب عيال مش حتنفع.. لإنها لو كانت نفعت للمرة الأولى كانت حتنفع في التانية.. ولا "هاه" - على رأي "عبد الرازق" في "ريا وسكينة"؟

قلم جاف said...

عصفور المدينة:

مرة واحد مجنون مسك في إيده علبة كبريت.. كل ما يطلع عود ويحاول يولعه مبيولعش.. فبيرميه.. لغاية ما وصل لعود ولعه جات معاه.. قام قال "هييييه" ..وقام حطه في العلبة تاني!

المفروض إن احنا مش مجانين.. حاجة فشلت مرة نقوم نكررها تاني تفشل المرة التانية..كدة حنبقى مضحكة في عيوننا وفي عيون غيرنا اللي بنعملهم خاطر وبنقول إنهم حيحتاجونا حيحتاجونا..

دي حاجة..

الحاجة التانية.. لما قاطعنا البيبيسي والهيبسي قال أرزقية المقاطعة إن احنا دمرنالهم اقتصادهم وخليناهم يركعوا تحت رجلينا.. وبعد كذا سنة اكشتفنا إن اللي بنعمله دة لعب عيال..يا ترى حنحتاج قد إيه لغاية ما نعرف إن رد الفعل كان غبي وغلط وغير مؤثر وما ردعهمش عن اللي بيعملوه فينا..

ثم إن فيه قاعدة بتقول "البينة على من ادعى".. كل ما أرجوه منك يا صديقي أن تعطيني بينة بالإحصاءات المعتمدة والحقيقية وليست تلك التي نراها في الإيميلات والاس ام اس "الفشنك" ماركة "أرسلها إلى 9999999999 شخص ولك الأجر والثواب"..والله تعالى أعلم..

ض/خالد said...

البديل قاله الإمام اللي في الجامع القريب من بيتي : إننا كأفراد يزداد تمسكنا واعتزازنا بديننا أكثر وأكثر..لا حيأثر فينا بتاع ولا بتاعة..
==========================
طيب ماهو ده اللي احنا بندعو اليه...
لكن الامور الاخرى المنتقدة...
لا بأس بها طالما كانت في إطار الشرع
=========================

الحكومات - ولأولي الأمر اعتبار كبير في الفكر السلفي بالذات وانت عارف دة أحسن مني- ليها دور ترد ..بما إن الموضوع دخل في حرية الرأي وفي المسائل السياسية..
================================
يا أخي قلم جاف..
وأتمنى طبعا اناديك باسمك الحقيقي :)

فيه خلط كبير جدا جدا
(مش هقولك عند العوام من لاناس)..
لأ...
دا عند كثير من المثقفين والقراء
بين العلماء والدعاة ممن هم على منهج السلف..
وبين أدعياء السلفيــة(علماء السلاطين)

طبعا الامر ده كبير جدا وواسع..
ومنتشر الفكر الارجائي ده..في الاردن وفي اجزاء من السعودية(قليلة طبعا نسبيا)
الفكــر الارجائي ده اللي بيسبح بحمد اي حاكم..(حتى لو كان بول بريمر)
هم دول مدعي السلفية...
الأمر بالظيط زي ما يكون واحد علماني بيقول انا مسلم..
وهو في الحقيقة مش مسلم..
ده بيقول احنا على منهج السلف...وكذا..
وفي الحقيقة هو خادم للسلطان-الظالم-
أما عن ان اهل العلم بيردوا..فهم فعلا بيردوا..
لكن في حدود المتاح..
ولو انت مثلا تابعت خطب الدعاة ودروسهم في مصر اليومين اللي فاتوا -على اسلام واي-
وعلى القنوات الدينية كنت اتأكدت انهم مش ساكتين
بس برضه لازم تكون فاهم
ان اهل العلم دول والدعاة دول...
مش بالقوة التأثيرية على سلطة القرار..
زي ما بعض الناس بتظن...
هؤلاء يقابلون تضييقات لا يعلمها الا الله...
آخرهم...داعية انت انتقدته ..
كان لسه في المعتقل من 5 سنين..
معرفشي دخل بعديها ولا لأ...
======================

رجال الأعمال ليهم دور .. بالتهديد بتجميد أرصدتهم هناك والاستثمار في بلاد تحترم الأديان عموماً والإسلام خصوصاً.. ودعم المخلصين الحقيقيين في الجاليات الإسلامية خارج العالم العربي..
=====================
طيب مهي دي المقاطعة...
تجميد رجال الاعمال لارصدتهم هناك= بالنسبة لواحد بسيط زي..المقاطعة
====================
أما إننا نحرق ونتظاهر مش حيغير دة شيء..
-----------
أحسنت..وبهذا قال اهل العلم..والدعاة ومنهم الشيخ محمد حسان
==============
نقاطع ما احنا قاطعنا قبل كدة هل همة ارتدعوا؟
-------------
منقدرش نقول انهم ارتدعوا باطلاق اللفظ والا نكون بنكذب الواقع..
لكن في نفس الوقت ...
منقدرش نقول انهم ما اتهزوش وما اتأثروش...

===============
نديهم خطب وأشعار حماسية وكأننا قاعدين في سوق عكاظ يبقى بنستعبط..

--------------
أنا هاسألك سؤال...
الاشعار الحماسية والخطب...
هل هي من المعروف ولا لأ؟؟؟

أعتقد اذا صلحت النية وصلح الكلام المكتوب فيها..
فهي من المعروف
طيب
(لا تحقرن من المعروف شيئا)
طالما انه معروف
--------------
ونسألكـــم الدعـــاء

قلم جاف said...

ض : خالد:

طيب ماهو ده اللي احنا بندعو اليه...
لكن الامور الاخرى المنتقدة...
لا بأس بها طالما كانت في إطار الشرع


ممكن توضح لي..

هؤلاء يقابلون تضييقات لا يعلمها الا الله

أنت أقرب وأعلم مني بذلك.. لكن حسب معلوماتي أن هؤلاء منحوا حرية الظهور في قنوات مصرية ، وحرية الخطابة وحرية الحركة التي لم يمنحوا إياها في معظم الدول العربية الأخرى..ولا توجد ثمة مشاكل بينهم وبين أجهزة الأمن..


آخرهم...داعية انت انتقدته ..
كان لسه في المعتقل من 5 سنين..
معرفشي دخل بعديها ولا لأ...


لم يكن هو الشخص المقصود وقد وضحت ذلك في حينه..


تجميد رجال الاعمال لارصدتهم هناك= بالنسبة لواحد بسيط زي..المقاطعة


أختلف معك..

منقدرش نقول انهم ما اتهزوش وما اتأثروش...

البينة على من ادعى.. أين الدليل؟

أنا هاسألك سؤال...
الاشعار الحماسية والخطب...
هل هي من المعروف ولا لأ؟؟؟


هناك من المعروف ما إن فعل بالوضعية الخطأ في التوقيت الخطأ لا يصبح معروفاً..ولا مجهولاً..

هدانا الله جميعاً..