Wednesday, September 30, 2009

في الصالح والمصالح والمصلحة : السمع والطاعة

تداعيات أزمة أنفلونزا الخنازير أكبر بكثير مما توقعناها ، وتركت العديد من المفاجآت والصدمات في تصوري الشخصي فيما يخص أشياء كثيرة ، منها بالتأكيد إكليشيه "السمع والطاعة".. والذي اتضح أنه نكتة سمجة روجها بعض المحسوبين على جماعات الإسلام السياسي والناشطين وأدعياء الفكر الإسلامي..

تحدث الأخيرون كثيراً عن "علماء السلطة" و "شيوخ السلطة" و "الموالاة العمياء للسلفية الحسانية والتيار الصوفي لأولي الأمر" ، وعن أن التدين الحالي كرس "الطاعة العمياء" و "الخنوع" للسلطة وأن .. وأن... .

وبسبب الثقة العمياء التي نوليها نحن لأولئك وهؤلاء ، تعاطفاً معهم ومع أفكارهم أو لتلاقي في وجهات النظر أو المصالح الفكرية فنحن نتشرب تلك الإكليشيهات غيباً كما نتعلم جدول الضرب ، مع أننا لو تأملنا ما يحدث لخرجنا بنتيجة مختلفة ، وصادمة أيضاً..

0-لنعترف أننا نفتقد إلى الكثير من أساسيات النضج السياسي ، فتجارب "الدولة" في العالم العربي إلى حد ما حديثة العهد ، ومتشبعة لدرجة "النشعان" بعيوب السنوات الأولى من تطبيق أي "اختراع" جديد ، خاصةً وإن كان ثقيل الظل ويضرب العديد من موروثاتنا عن "الحكم" في مقتل ، وأن هذه التجارب تعطلت بفعل عوامل كالطائفية (لبنان) ، أو القبلية (الكويت) أو البيروقراطية (مصر) ، ومن أهم مشاكلنا في هذا الصدد هو أن جميعنا تقريباً -المثقفون منا وعامة الناس ومنهم كاتب السطور-لا نزال نعاني من الخلط بين "الدولة" و "النظام" و "الحكومة" و "الحزب الحاكم" و"ولي الأمر" .. خلط موجود في صفوف الفرق الدينية والمذهبية وممارسي السياسة والمثقفين وغير المثقفين ، عن حسن نية أو عن غير ذلك..

1-بالتالي ، فإن أولئك وهؤلاء اختزلوا "النظام" و "الدولة" في شكل الشخص الذي هو على رأس النظام ، كجزء من الانتهازية السياسية التي تضرب مجتمعاتنا طولاً وعرضاً ، ولذا عندما يؤيد هؤلاء حاكماً ما فإنهم يستعملون مصطلح "البيعة" لا "الانتخاب" ، رغم أن النظام يسمح لمواطنيه بالعملية الانتخابية - حقيقية ولا صورية دة مش الموضوع - كما تفعل عادة بعض الجماعات المحسوبة على التيار السلفي ،وكما فعل المستصوفون .. قبل "صراعهم" الأخير مع النظام على وقع أزمة "شيخ المشايخ" ما بين "أبي العزائم" و "القصبي".. والكل يستشهد بآيات وأحاديث تدعم الطاعة لـ"ولي الأمر" ، دون وعي فكرة تغير مفهوم "ولي الأمر" منذ عهد الرسالة إلى الزمن الحالي ..

2-وفي الحقيقة لا فرق بين سلوك "المبايعة" بهذه الطريقة وبين ما تفعله جماعات مصالح أخرى داخل الدولة ، فالأخيرون "يبايعون" في وجود المصلحة ، وفي غيابها سيقلبون على الوجه الآخر ، وكذلك الأمور بالنسبة للفرق المذهبية الأخرى ، من النقيض إلى النقيض اللي هناك.. وسيفعل هؤلاء كما تفعل بعض جماعات الإسلام السياسي التي ترى أنه لا طاعة لولي أمر "غير عادل" مستندة إلى تفاسير وأفهام لآيات وأحاديث .. أيضاً..

3-أخذ الموضوع على مدار التاريخ شكل الصفقات ، عرض وطلب ، نفع واستنفع .. مالت النظم على مدار التاريخ لكسب وجد المجموعات المذهبية ، لما لها من نفوذ على الشارع وعلى العامة الذين يشكلون جل المجتمعات ، وتستطيع امتصاص سخط الناس على السياسات ، كما حدث في فترة المماليك (وما أدراك ما هم حتى مذبحة القلعة) ، ثم العثمانيين الذين تحالفوا مع الصوفية ، وفي نظم تحالفت مع السلفية المتشددة ولا تزال ، وحتى في الحقبة الليبرالية المصرية (=من ثورة 1919 إلى ما قبل 1952)كان يحدث مثل ذلك ، في المقابل ، لعبت التيارات المعارضة على خطاب "ثوري" يستغل سخط الناس على النظم وسياساتها بما فشلت به على مدار قرون في تحقيق "توازن" اجتماعي واقتصادي ، فلعبت على أفهام وتفاسير "ثورية" للدين ، وعلى فكرة "الحاكم العادل" في مواجهة "الحاكم المستبد" ، وهو ما وجدته تلك التيارات ، خصوصاً التي لها علاقة بالمال و"قلبها قوي" في مواجهة النظم ، في جماعات الإسلام السياسي ، لكن تضارب المصالح بين تلك التيارات وجماعات الإسلام السياسي جعلها تراهن على "الإسلام الليبرالي" الذي وفر "مفكروه "بالنسبة لها خلطة عبقرية ، خلطة تستطيع استقطاب المثقفين بشعاراتها البراقة ، وتستطيع استقطاب البسطاء بالكلام عن العدل والعدالة وتستثمر في سخطهم على نظم لم توفر لهم ما توفره نظم أخرى لمجتمعاتهم ، وعندما تصل التيارات المعارضة إلى سدة الحكم ،فقد تلقي تلك التيارات بشعارات "الإسلام الليبرالي" من الشباك ، أو أن تستمر الصفقة ، ويتحول الخطاب إلى أحلى خطاب سمع وطاعة..

4-إذن التدين ، بل والدين ، بريء تماماً من مسألة تكريس سلطة أو تقويضها ، وما لم يعيه الكثيرون من المثقفين أن المسألة صارت on-off حسب المصلحة التي تتمتع بها كل فرقة ، توسع في منح الصلاحيات للمستصوفين سيعطوك عيونهم ، امنح حرية الحركة الإعلامية للتيار الحساني سيعطوك قلوبهم ، اقلب على الوجه الآخر .. الباقي معروف..

ما بين استغلال الدين لتبرير تأييد السلطة ، واستغلال الدين للانقلاب على السلطة ، يبقى سؤال هو موضوع الجزء الثاني من هذه التدوينة ، هل الإسلام دين الحكومة أم دين المعارضة؟

1 comment:

syriangavroche said...

تدوينة ممتازة...

أعتقد أننا "عربياً" ما زلنا في طور ما قبل الدولة.. ليس لدينا هيكل اقتصادي و اجتماعي و سياسي لدولة عصرية و لذلك ما زلنا نستخدم أشكال قديمة أكل عليها الزمان و شرب و نعتقد أننا باعطائها تسميات مختلفة (كالجمهورية التي هي في الواقع مملكة قبلية) أننا قد تطورنا.. و هذا خطأ بنيوي كبير

تحية